إلا النظام السوري !!

السلام عليكم ورحمة الله .

نعم عندما انطلقت شرارة الثورات العربية سارعت جميع الدول إلى تشجيعها والوقوف إلى جانب شعوبها , بل والتدخل العسكري لإسقاط حكامها .
إلا سوريا ..!!
فالكل وقف مع نظامها المجرم !
والكل سكت عن قتل المسلمين !
عشرات القتلى السنة يوميا ً , وعشرات المصابين . ولا حياة لمن تنادي .
والكل يتمنى أن لا يسقط هذا النظام !
فقط : سمعنا عن دعوات خجولة لإقرار الإصلاحات , ومن يتابع يجد أن أكثر هذه الدول رفضا ً لهذا النظام هي فرنسا ولكن على استحياء .
السؤال :
لماذا هذا الصمت العربي والإسلامي والعالمي على جرائم هذا النظام ؟
بكل تأكيد ستكون الإجابة أكثر مرارة ً من هذا السؤال !
السبب أحبتي :
أن هذا النظام هو الحامي وهو الدرع الحصين لأمن إسرائيل .
نعم : فقد كذب هذا النظام وأتباعه على العالم العربي وأخذ يتحجج ويتبجح وينعت نفسه بأنه دولة الممانعة !!
تبا ً لهذه الممانعة . فقد سقطت الأقنعة وعرف الصغير قبل الكبير أن النظام السوري ماهو إلا حارس أمين لأمن إسرائيل , ودمية بيد إيران تحركه متى شائت من أجل الضغط على العرب . فتبا ً لنظام الممانعة هذا !

ختاما ً :
أسأل الله العلي العظيم أن ينصر الشعب السوري الأبي على هذا النظام المجرم ,وأن يوحد كلمتهم .
والله من وراء القصد ..

أخوكم / سعد الراقي …… سبق حائل

نشر بتاريخ 27-07-2011

أحب وطني وحبيبتي حائل المجد والتاريخ

‎مؤخرة الموقع