الأقصى … وعقوق إدارة التعليم !

الأقصى .. وعقوق إدارة التعليم !

نعم أحبتي هي الحقيقة المرة وللأسف الشديد !
هذه الحقيقة المرة التي يتجرعها أبنائنا طلاب مدرسة الأقصى بحائل الآن مثلما تجرعها من سبقهم من طلاب هذه المدرسة .
فمدرسة الأقصى بحي البادية قد افتتحت في عام 1410 هــ , أي أنها الآن في بداية العقد الثالث من عمرها , تحديدا ً لها 23 سنة .
فمنذ إنشائها وحتى كتابة هذه الكلمات المتواضعة وهي تتنقل من مبنى لآخر , ولم يشفع لها هذا العمر بأن تمتلك مبنى حكومي خاص بها .
وجود واستمرار هذه المدرسة على هذه الحال قد حرم طلابها التمتع بمميزات المباني الحكومية . من فصول ومعامل وساحات كبيرة وملاعب وغيرها .
فإذا كانت العائلة الواحدة التي لا يتعدى عدد أفرادها العشرة تتضايق بمنزل من دورين , فما عسانا أن نقول عن مدرسة بها العشرات من الطلاب والمعلمين !!
السؤال الذي يجب أن يوجه لكل مسؤول في إدارة التعليم :
هل وجود مدرسة الأقصى في حي البادية قد حال دون بناء مبنى ً لها ؟
وهل الأولى أن تصرف الملايين على تزيين مباني إدارة التعليم ومكاتب الإشراف التابعة لها أم على بناء مدرسة في هذا الحي ؟
وهل عدمت الأراضي الحكومية في هذا الحي مع أن المشاهد هو وجود مساحات كبيرة يمكن الاستفادة منها ؟
وإن كان هذا السبب . ألا يمكن لإدارة التعليم من شراء مجموعة من المباني وخاصة ً أنها قليلة القيمة وبناء مدرسة مكانها !!
ختاما ً :
نعلم أن أكثر المسؤولين لم يدخل يوما ً مدرسة مستأجرة ولم يعمل في غرفة صغيرة يتكدس فيها الطلاب . بل يعملون في مكاتب ذات مساحات كبيرة . لذلك نطالبهم بتأمين أرض ومقر حكومي لهذه المدرسة المنسية .
حتى لايكون نصيبها من الاسم إلا الإهمال والنسيان كما أهمل ونسي المسجد الأقصى الذي سميت به .
والله من وراء القصد

لسبق حائل … سعد الراقي

نشر بتاريخ 23-12-2011

أحب وطني وحبيبتي حائل المجد والتاريخ

‎مؤخرة الموقع