عفواً .. هيئة تطوير حائل لا تمثلني !

أسئلة بدأت تطرق مسامعنا كثيرا وهي :
ماسبب هذا الكره الشعبي لهيئة التطوير بحائل ؟
وهل هذه الهيئة قد فعلت ما توجب إعلان الكره لها من قبل المواطنين ؟
وهل هذه الهيئة على الرغم من مرور أكثر من عقد من الزمن على إنشائها لم تقدم ما يشفع لها أمام المواطن الحائلي ؟
ما أبرز إنجازاتها ؟ وما أبرز إخفاقاتها ؟
نعم أحبتي :
فالمواطن الحائلي لم يشعر يوماً بأن لديه هيئة تطوير تسعى لخدمة مدينته كما فعلت هيئات التطوير في المدن الأخرى في هذا الوطن الغالي !
والمواطن الحائلي قد سمع عن مشاريع جبارة أمر بها خادم الحرمين حفظه الله لحائل ومع ذلك من يعرقل تنفيذها هي هيئة التطوير الموقرة وللأسف الشديد !
والمواطن الحائلي يعاني يومياً من تعثر هذه المشاريع لذلك لا يلام إن هو أعلن الكراهية لهذه الهيئة الموقرة !
وما زاد الطين بلة : هو ذلك الشعور الذي تولد لدى المواطن الحائلي بأن هيئة التطوير قد سلبته أرض الحرس والتي أهداها خادم الحرمين الشريفين لأبنائه أهل حائل
مع أن هيئة التطوير قد بررت تصرفها بأن هذه الأرض قد أعطيت لها ،ولها الحق في التصرف بها .
إذا ً : لا يلام المواطن إن أتخذ شعار هيئة التطوير لا تمثلني !
كذلك أحبتي :
فعلى الرغم من مرور زمن طويل على إنشاء هيئة التطوير ، وعلى الرغم من توفر الدعم الحكومي وعلى الرغم من توفر الدعم المادي السخي من الدولة حفظها الله إلا أن هيئة التطوير بحائل لم تستفد من ذلك !
بل إنها توقفت أمام عقبات يمكن حلها ولم تتجاوزها ومع هذا التوقف ضاعت أحلام المواطن الحائلي في رؤية مدينته وقد نالت نصيبها من المشاريع والتنمية كما حصل لباقي مدن هذا الوطن الغالي .
وعند السؤال : هل لها إنجازات تشفع لها يرد عليك أي مواطن حائلي بسيط بقوله :
ليس لها إنجازات سوى الرالي الدولي والفعاليات المصاحبة !!
أما مسألة الفشل :
فإن المواطن الحائلي لا يرَ للهيئة أي جهد يذكر فكيف يكون لها نجاح !

لذلك أحبتي :
فإني أناشد المسؤولين في هيئة التطوير بحائل بأن يعملوا على تغيير هذه النظرة العدائية تجاه الهيئة وذلك من خلال :
أولا ً : النزول من ذلك البرج العالي الذي جعلوه حائلا ً بينهم وبين المواطن الحائلي .
ثانيا ً : تفعيل دور المواطن الحائلي وذلك من خلال جعله شريكا ً حقيقيا ً في قرارات هيئة التطوير,وعدم إقتصار ذلك الدور على عدد معروف ومحدد ممن إختارتهم الهيئة سابقا .
ثالثا ً : قيام الهيئة بواجبها تجاه مدينة حائل من خلال مخاطبة الوزير أو المقام السامي لحل إشكالات مشاريع الهيئة والتي هي في نهاية الأمر مشاريع تخدم مدينة حائل .
رابعا ً : طرح جميع المشاريع التي تمت الموافقة عليها سريعا ً امام الرأي العام وطرح مناقصاتها للشركات التي تريد المشاركة .
خامسا ً : إبعاد كل من ثبت للمواطن الحائلي تقصيره أو تلاعبه من مسؤولي هيئة التطوير وموظفيها .
خلاف ذلك :
أعتقد أنه يحق لكل مواطن حائلي أن يقول كما في العنوان : عفواً .. هيئة تطوير حائل لا تمثلني
ختاما ً :
نسأل الله أن يوفق وطننا وولاة أمرنا لخير هذا الوطن الغالي ومواطنية .

حبيبتي حائل – لــ مدونة المعالي – صحيفة عيون حائل الخميس 13/ 7/ 1434هــ

أحب وطني وحبيبتي حائل المجد والتاريخ

‎التعليقات‫:‬ 2 On عفواً .. هيئة تطوير حائل لا تمثلني !

‎التعليقات مغلقة

‎مؤخرة الموقع