لله يامحسنين … فــ حبيبتي تحتضر !

نعم أحبتي
فلم يبق إلا أن نقول لله يامحسنين !
حبيبتي حائل تحتضر صحيا ، وبقايا مستشفياتها قد انتهى عمرها الإفتراضي ومع ذلك هي مازالت تنازع الروح وفاءً لحائل وأهلها .
لله درك من مبان ٍ قد عفى عليها الزمن !
ولله دركم من مواطنين أوفياء لمستشفيات مدينتهم على الرغم من خطرها القائم والمستمر عليهم !
وحسبنا الله على من يرى ويتفرج على مأساتنا ومعاناتنا !
ولا بارك الله في جهد من وقف حجر عثرة في سبيل تحقيق طموحات ولاة أمرنا في إنشاء مستشفيات تكون بديلة عن بقايا مستشفياتنا الموجودة الآن .
نعم أحبتي :
كتب الكثير وكتبت أنا قبل هذا وسوف أكتب حتى يفرج الله كربة حبيبتي وغاليتي حائل ويسمح من بيده الأمر في إكمال مستشفى حائل التخصصي وغيره من المرافق الصحية
نحن نعاني
ووزارة الصحة تتفرج علينا
والشؤون الصحية تقف عاجزة عن التحرك من أجل كسر هذا الجمود في مشاريع حائل الصحية وللأسف الشديد !
لذلك أحبتي
هل سأقول يوماً لله يامحسنين فـ حبيبتي تحتضر صحيا !
والله من وراء القصد

 


أحب وطني وحبيبتي حائل المجد والتاريخ

‎التعليقات‫:‬ 2 On لله يامحسنين … فــ حبيبتي تحتضر !

‎التعليقات مغلقة

‎مؤخرة الموقع